الأربعاء، 12 مارس، 2014

تقرير عن الرقة والعبودية فى اليمن "بيع وشراء عبيد من الجنسين "

صورة: ‏الـ BBC :بيع وشراء عبيد من الجنسين بمحافظة حجة ونواب يمنيين يستعبدون الفقراء بلا مقابل

الخميس 13 مارس 2014 01:02 صباحاً صنعاء / الامناء نت / متابعات:

وأكد التقرير أن مشائخ ونافذين بعضهم أعضاء في مجلس النواب اليمني ينتمون للنظام السابق يمارسون ما وصفها باستعباد الفقراء وتقييد حرياتهم وتسخيرهم للعمل بلا مقابل.

 
قالت شبكة "بي بي سي" البريطانية ان تقريرا أصدرته "منظمة وثاق للتوجه المدني" الحقوقية في اليمن، نهاية 2012 فجر جدلا واسعا في الأوساط السياسية والحقوقية اليمنية بعد أن كشفت المنظمة في تقريرها الذي أعلنت عنه في مؤتمر صحفي اليوم عن وجود عشرات الحالات مما وصفتها بالرق والعبودية في عدة مناطق يمنية.
 
في وقت أكدت فيه مصادر محلية لـ "مراقبون برس" استمرار حالات العبودية في مناطق عدة بشمال اليمن، تتركز فيها نسبة كبيرة من الفقر والامية والجهل وخاصة حجة والحديدة .

وكشف التقرير الذي نشرته القناة البريطانية العام قبل الماضي على موقعها الالكتروني عن وجود نوعين من استعباد مواطنيين فقراء وأميين يباعون ويشترون وآخرون يستعبدون ويعملون مجانا بالسخرة دون تمكينهم من التصرف بشئونهم الخاصة إلا بإذن من أشخاص ومشائخ نافذين يتحكمون بمصائرهم وفقا للتقرير.

ورصد التقرير 13 حالة بيع وشراء لعبيد من الجنسين في مديرية "كعيدنه" بمحافظة حجة كما رصد 177 حالة استعباد وإهانة وسخرة وتقييد حرية في مديريات كعيدنة وأسلم وخيران بمحافظة حجة وفي مديرية الزهرة بمحافظة الحديدة غربي البلاد.

أضافة الى حالات محدودة جار التحقق بشأنها في مديريتي رازح والملاحيظ بمحافظة صعده شمالي البلاد.

وأكد التقرير أن مشائخ ونافذين بعضهم أعضاء في مجلس النواب اليمني ينتمون للنظام السابق يمارسون ما وصفها باستعباد الفقراء وتقييد حرياتهم وتسخيرهم للعمل بلا مقابل.

وحمل التقرير السلطة السابقة في اليمن مسئولية ما وصفه باستعباد الطبقات الفقيرة وما وصلت اليه أوضاع تلك الفئات ودعى الرئيس هادي والحكومة اليمنية والمنظمات الدولية بالتدخل العاجل لإنهاء معاناة تلك الفئات.‏
الـ BBC :بيع وشراء عبيد من الجنسين بمحافظة حجة ونواب يمنيين يستعبدون الفقراء بلا مقابل

صنعاء / الامناء نت / متابعات:

وأكد التقرير أن مشائخ ونافذين بعضهم أعضاء في مجلس النواب اليمني ينتمون للنظام السابق يمارسون ما وصفها باستعباد الفقراء وتقييد حرياتهم وتسخيرهم للعمل بلا مقابل.


قالت شبكة "بي بي سي" البريطانية ان تقريرا أصدرته "منظمة وثاق للتوجه المدني" الحقوقية في اليمن، نهاية 2012 فجر جدلا واسعا في الأوساط السياسية والحقوقية اليمنية بعد أن كشفت المنظمة في تقريرها الذي أعلنت عنه في مؤتمر صحفي اليوم عن وجود عشرات الحالات مما وصفتها بالرق والعبودية في عدة مناطق يمنية.

في وقت أكدت فيه مصادر محلية لـ "مراقبون برس" استمرار حالات العبودية في مناطق عدة بشمال اليمن، تتركز فيها نسبة كبيرة من الفقر والامية والجهل وخاصة حجة والحديدة .

وكشف التقرير الذي نشرته القناة البريطانية العام قبل الماضي على موقعها الالكتروني عن وجود نوعين من استعباد مواطنيين فقراء وأميين يباعون ويشترون وآخرون يستعبدون ويعملون مجانا بالسخرة دون تمكينهم من التصرف بشئونهم الخاصة إلا بإذن من أشخاص ومشائخ نافذين يتحكمون بمصائرهم وفقا للتقرير.

ورصد التقرير 13 حالة بيع وشراء لعبيد من الجنسين في مديرية "كعيدنه" بمحافظة حجة كما رصد 177 حالة استعباد وإهانة وسخرة وتقييد حرية في مديريات كعيدنة وأسلم وخيران بمحافظة حجة وفي مديرية الزهرة بمحافظة الحديدة غربي البلاد.

أضافة الى حالات محدودة جار التحقق بشأنها في مديريتي رازح والملاحيظ بمحافظة صعده شمالي البلاد.

وأكد التقرير أن مشائخ ونافذين بعضهم أعضاء في مجلس النواب اليمني ينتمون للنظام السابق يمارسون ما وصفها باستعباد الفقراء وتقييد حرياتهم وتسخيرهم للعمل بلا مقابل.

وحمل التقرير السلطة السابقة في اليمن مسئولية ما وصفه باستعباد الطبقات الفقيرة وما وصلت اليه أوضاع تلك الفئات ودعى الرئيس هادي والحكومة اليمنية والمنظمات الدولية بالتدخل العاجل لإنهاء معاناة تلك الفئات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق