الاثنين، 13 يناير 2014

فنان تشكيلي مصرى يعد بتحويل ميدان التحرير الى "مزار سياحى"

قال الفنان محمد طرخان ان فن الجداريات بالجرافيك يمكن ان يجمل شوارع مصر والتى اصبحت كثير من مدنها تفتقد مظاهر الجمال والحسن الذى تشتاق لهما دائما عيون المشاهدين. وطالب بدعوة طلبة الكليات الفنية المتعددة فى مصر من فنون جميلة وفنون تطبيقية وتربية فنية لتنفيذ مشروعات تخرجهم على جدران المبانى فى المدن المصرية. واكد ان وزارة الثقافة ووزارة الشباب يمكنهما ان يرعيا مشروعا لتجميل المدن وتوضع خطط لاختيار الموضوعات طبقا لتوجيه معنوى محدد يهدف لجمع الشمل المصرى والتشديد على الانتماء للوطن . واضاف الفنان محمد طرخان فى لقاء ببرنامج صباح الخير يا مصر ان قدرات الشباب المصرى انطلقت بعد ثورة يناير فى التعبير عن الوطنية وحب البلد ورغباتهم فى خدمتها واكد انه شاهد بنفسه الجداريات التى تم تنفيذها بواسطة شباب الثورة بالرغم من ان معظمهم لاينتمون الى مهنة الفن التشكيلى، كانت منهم جداريات غاية فى الجمال وخاصة التى اعتمدت على الخلفية السوداء وملئ الفراغات بالالوان المتعددة بعد تحديد الرسم المناسب للتعبير فى كل لوحة واكد ان ميدان التحرير يمكن ان يكون مزار سياحى دولى اذا تم تسجيل جداريات ايام الثورة فى مكان محدد واقترحه بالقرب من المتحف المصرى او امامه حتى يتمكن زائر المتحف من السياح من مشاهدات الاعمال الفنية واكد ان تشكيل لجنة لاختيار الاعمال التى سيتم وضعها والتى ستضع بدورها قواعد للاختيار تعتمد على اهداف وطنية وافكار قومية سيكون له مردود مميز واقترح تنفيذ مشروع مماثل بمدينة الاقصر تغلق فيه شوارع محددة داخل المدينة بالقرب من الاثار ويسمح فيها للفنانين برسم لوحاتهم فى الشوارع مثل مايجرى فى مدن ايطالية كما يسمح فيها باقامة ورش عمل لحرف مصرية من التراث وتعليم صغار الشباب عليها لاجادتها وعرضها للسياح لشرائها كهدايا سياحية واكد ان فن الجداريات بالجرافيك اذا تم استغلاله بشكل جيد فى الترويج السياحى يمكن ان يزيد الدخل القومى بمليارات الجنيهات التى تحتاجها مصر وشعبها فى الفترة الحالية كما تفتح باب العمل لالاف من الشباب الذين يعانون من البطالة . واكد الفنان التشكيلى المعروف ان المسلسلات التركية كانت خير دعاية سياحية لتركيا بينما تسابق عدد من الفنانين السينمائيين فى مصر على تقديم اسواء مافى الحياة المصرية من احياء العشوائيات واكد ان الفارق هو حرص تركيا موجه من المسؤولين ومخطط له على الدعاية لتركيا من خلال الافلام السينمائية والمسلسلات وهو هدف قومى لتجميل صورة البلاد فى الخارج ودعوة ملحة لزيارتها وهو ما نجحوا فيه بالفعل واكد ان مصر صاحبة التاريخ العريق والاثار التىى تنتمى للعصور الزمنية المتعددة اولى بالدعاية لها عن طريق السينما وغالمسلسلات واكد ان تضافر جهود ابنائها سواء فى المحليات او البيئة او وزارت الشباب والثقافة للاعتناء بصورة مصر فى الخارج والترويج السياحى لها سيدفع بعودة السياحة العالمية وزيادة معدلاتها بشكل كبير.
تجميل الرياض
هذا ويعيش الفنان محمد طرخان حالياً بالعاصمة الرياض،وهو الامر الذى يضع العديد من علامات الاستفهام عن امكانية استفادة أمانة العاصمة من أفكار طرخان الجمالية المبتكرة،فى تحويل الرياض هى الاخرى الى مزار سياحى يرنو اليه جميع السعوديين بالداخل والخارج. ،انطلاقاً من مساعى تنشيط السياحة الداخلية،وتحويل الرياض الى وجهة سياحية ووضعها على قائمة المدن الأكثر جمالاً فى العالم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق