الخميس، 23 يناير، 2014

أمجد والى : فكرنا فى أنفسنا ونسينا السيسى

صورة: ‏كلنا فكرنا فى انفسنا عندما اختارنا عبد الفتاح السيسى ليكون رئيس مصر ولم يفكر احد على الاطلاق فى مصلحة الفريق عبد الفتاح السيسى ان يكون رئيس مصر ام وزير للدفاع كلنا فكرنا فى انفسنا ولم نفكر فى مصلحة الرجل الذى وضع رقبته فداء لهذا الشعب
ماذا لو ترشح الفريق للرئاسة هل نستطيع ان نحميه من كيد الخونة والمتامرين
هل نستطيع ان نقف له حائط صد ضد كل يتاجر  بمصر ومشاكلها ويلصقها بيه زى الفساد والعشوائيات وحكم العسكر ومن يستغل فقر المصريين ويتاجر بهم 
يا سادة لقد هزم عبد الفتاح السيسى وجيش مصر الامريكان وهم لن ينسوا له ذلك ابد الدهر ان استطعتم حماية الرجل من غدرهم ومكرهم ودسائسهم
ما لا يعرفة الكثير منا انهم بداو خطتهم من بالامس القريب بدات بعض كيانات الخون تؤيد الفريق وتعرض شروط فى صور رجاء وهنا بعد مده زمنية محددة سيبداؤن الهجوم على الرجل بشتى الطرق ويضعفونه ويطلقون الاشاعات والجميع سيقف يسمع لانهم هم من ايدوه بالامس القريب
هذه اول مؤامرة تحاك ضد الرجل
وسيحمل كل مشاكل مصر وهنا تدور الاله الاعلامية ضده وبالطبع ستكون ضد حاكم مدنى من الجيش فيظهر ايضا فشل الجيش ويقفد الجيش حب المصريين الذى اعاده السيسى الى قلوبهم بحبه لمصر وشعبها

هنا يجب ان نسال انفسنا عده اسئلة قبل ان نطلب منه الترشح
1_ هل نستطيع حمايته من الامريكان ان حاولوا افشاله
2_ هل نستطبع حمايته من الخونة فى الداخل واذيال امريكا فى مصر عندما يبداون فى انتقاده وترويج الاشاعات ضده
3_هل نسطتيع ان نحميه من غدر الخونة
4_ هل نستطيع ان نقف معه ونبنى مصر من جديد كما قال هتصحوا الساعة 5 صباحا نشتغل ونبنى مصر
6_ هل نستطيع ان نحميه من ان يقف موقف الرئيس السادات يوم نصره

ان استطعتم ان تفعلوا هذا فهيا جميعا نذهب اليه ان لم نسطتيع ان نفعل هذا فدعوا الرجل يبنى لنا جيش قويا يحمينا ويحافظ على حب الجيش فى قلوب المصريين الذى اعاده هذا الرجل
ودعوه هو يختار التوقيت المناسب له ولنا ولمصر

لقد قال عنه الامريكان ان هذا الرجل يرفع الروح المعنوية للشعب المصرى عندما يتحدث
يا سادة رفقا بالرجل وبمصر وبجيش مصر
اللهم بلغت اللهم فاشهد
امجد والى‏
كلنا فكرنا فى انفسنا عندما اختارنا عبد الفتاح السيسى ليكون رئيس مصر ولم يفكر احد على الاطلاق فى مصلحة الفريق عبد الفتاح السيسى ان يكون رئيس مصر ام وزير للدفاع كلنا فكرنا فى انفسنا ولم نفكر فى مصلحة الرجل الذى وضع رقبته فداء لهذا الشعب
ماذا لو ترشح الفريق للرئاسة هل نستطيع ان نحميه من كيد الخونة والمتامرين
هل نستطيع ان نقف له حائط صد ضد كل يتاجر بمصر ومشاكلها ويلصقها بيه زى الفساد والعشوائيات وحكم العسكر ومن يستغل فقر المصريين ويتاجر بهم
يا سادة لقد هزم عبد الفتاح السيسى وجيش مصر الامريكان وهم لن ينسوا له ذلك ابد الدهر ان استطعتم حماية الرجل من غدرهم ومكرهم ودسائسهم
ما لا يعرفة الكثير منا انهم بداو خطتهم من بالامس القريب بدات بعض كيانات الخون تؤيد الفريق وتعرض شروط فى صور رجاء وهنا بعد مده زمنية محددة سيبداؤن الهجوم على الرجل بشتى الطرق ويضعفونه ويطلقون الاشاعات والجميع سيقف يسمع لانهم هم من ايدوه بالامس القريب
هذه اول مؤامرة تحاك ضد الرجل
وسيحمل كل مشاكل مصر وهنا تدور الاله الاعلامية ضده وبالطبع ستكون ضد حاكم مدنى من الجيش فيظهر ايضا فشل الجيش ويقفد الجيش حب المصريين الذى اعاده السيسى الى قلوبهم بحبه لمصر وشعبها

هنا يجب ان نسال انفسنا عده اسئلة قبل ان نطلب منه الترشح
1_ هل نستطيع حمايته من الامريكان ان حاولوا افشاله
2_ هل نستطبع حمايته من الخونة فى الداخل واذيال امريكا فى مصر عندما يبداون فى انتقاده وترويج الاشاعات ضده
3_هل نسطتيع ان نحميه من غدر الخونة
4_ هل نستطيع ان نقف معه ونبنى مصر من جديد كما قال هتصحوا الساعة 5 صباحا نشتغل ونبنى مصر
6_ هل نستطيع ان نحميه من ان يقف موقف الرئيس السادات يوم نصره

ان استطعتم ان تفعلوا هذا فهيا جميعا نذهب اليه ان لم نسطتيع ان نفعل هذا فدعوا الرجل يبنى لنا جيش قويا يحمينا ويحافظ على حب الجيش فى قلوب المصريين الذى اعاده هذا الرجل
ودعوه هو يختار التوقيت المناسب له ولنا ولمصر

لقد قال عنه الامريكان ان هذا الرجل يرفع الروح المعنوية للشعب المصرى عندما يتحدث
يا سادة رفقا بالرجل وبمصر وبجيش مصر
اللهم بلغت اللهم فاشهد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق