الاثنين، 20 يناير، 2014

الموت في الضالع الجنوبيه ، كما يريد المثقفون في صنعاء :

نحاول ان نقيم موقف من يدعون الإنسانية والدفاع عنها في اليمن ، فكل الموت محرماً بنظرهم ويخالف الشريعة وقانون حقوق الانسان الا الموت في الجنوب وما يتعرض له شعب الجنوب لهذا الموت تفسيراً اخر في نظرهم مغاير لكل تلك القناعات التي يحملونها في وثائقهم وأوراق ندواتهم ..
ومن يلاحظ خطابهم على وسائل الإعلام وهم يبررون القتل في الجنوب ، يضعون الاعذار ويسردون بخبثٍ شديد تفاصيل عن الواقعة التي تصاحب كل جريمة بحق الجنوبيين من نسيج خيالهم الخالي من كل شيء الا الحقد على الجنوب وشعبه .
رغم ان كل ما يحدث في مدينه الضالع الصامدة من جرائم يهتز لها كل ضمير حي يحمل ذرةً من الإنسانية ،، الا أنهم يبتعدون عن وصف الواقعة بالجريمة ، والأسواء من ذلك ان يتهم الضحية بخلق مشهداً بشع لموته ، حتى يحرك الضمير الإنساني !
وحاول البعض ان يفسر الأحداث في ضالع بصراع بين خارجين عن القانون والجيش حامي الوحدة المنتهية شرعاً وقانوناً ، وان عرج قليلاً الى إدانة الجريمة سيحاول بحنكة سياسيه ان يساوي بين الضحية والجلاد ،، ان يجعل من الطفلة تمنى في نفس المستوى لقاتلها ، نعم في نظره تمنى ضحية حيث لقت حتفها ولكن لا يجرم الفاعل ابداً لأنه مجبر على الدفاع عن نفسه وهكذا تقتل تمنى مرتين الأولى برصاص جنود السفاح ضبعان والأخرى بكلمات نشطاء حقوق الانسان في صنعاء.
بكل اسفٍ نقولها يا أهل الضالع ،، ندعوكم الى ان تموتوا بهدوء دون ضجيج وبصوره اقل بشاعة ، هكذا كما يريدون وكذا هو لسان حالهم ، والمؤكد انهم بكل الأحوال لا يعنيهم موتكم بل قد يبارك فاعله حامي الوحدة المنتهية شرعاً وقانوناً ، وما يهم ان لا تظهر تلك المشاهد المروعة للشهداء المفبركةِ كما يدعون .
وبالأخير كما تريدون سيكتب التاريخ عنكم يا اهل الضالع ،، رغم الحصار لا تزال تلك الجبال شامخةً وعلى قممها تلك الرجال والأطفال والنساء الذي لا يقلون شموخاً عنها وكما قال الشاعر : حاصرونا كيفما شاتم الخبز والتاريخ هنا يصنع تحت الحصار ....
د/ عبد الفتاح السقلدي ناشط في مجال الاغاثه وحقوق الانسان

هناك 4 تعليقات:

  1. احسنتي صنعا ايتها الاعلاميه المتالقه

    ردحذف
  2. شكراً جريدة صوت العرب والشكر لدكتور عبدالفتاح السلقدي ,, صنعاء وحلفاؤها تريد تمرير مشاريعها الخبيثه على جثث واشلا ابناء الجنوب وتحت شعار الوحدة او الموت بمعنى الوحدة لهم والموت للجنوبيين

    ردحذف
  3. سينتصر الجنوب بمشيئه الله
    وسيندحر الظلم ولموت ﻻعدا اﻻنسانه

    ردحذف
  4. شكرآ لموقعكم الحر ونأمل منكم تقطية المزيد والمزيد فالمجازر والاباده بحق الجنوبيين ترتكب بشكل يومي امام مرئئ ومسمع كل العالم وللاسف نعاني من التكتم الاعلامي والتجاهل ارسمي الصحف والمواقع والقنوات تتبع مراسلين يمنيين يتبعون نظام الاحتلال نريد التقطيه عبر مراسلين مستقلين شكرآ مجددآ لموقعكمم الحر والنزيه

    ردحذف