السبت، 30 نوفمبر، 2013

الضالع تشهد مهرجان خطابي وكرنفالي كبير بمناسبة ذكرى الاستقلال


بقلم :الصحفي : ناصر الشعيبي – اليمن الجنوبي 

من ساحة الشهداء ومن ميدان الشهداء بالجليلة بمحافظة الضالع الحراكية انطلقت شرارة التصعيد الثوري أطلقها براعم الجنوب متحدين فيها المدافع والدبابات والطائرات وكل عنجهية سلطة الاحتلال اليمني بما فيها أوراق الإرهاب التي يستخدمها الاحتلال لنيل من القضية الجنوبية التي وصفوها بأن أوراقها فاشلة ومخططات مكشوفة أمام الملا والتي لن تثني هذه البراعم التي خرجت اليوم ومعها هذه الجماهير عن مواصلة نضالهم السلمي حتى يتحقق هدفهم المنشود الذي ضحى من أجلة الآلاف من ابنا الجنوب شهداء وجرحى بل وعشرات الآلاف من الأسرى وهوا التحرير والاستقلال واستعادة الدولة .
لقد قدم ابنا الجنوب اليوم في المهرجان الخطابي والكرنفالي الكبير بمناسبة الذكرى 46 للاستقلال الوطني 30 نوفمبر يوم الجلاء في ميدان الشهداء بالجليلة للوحة ثورية غير مسبوقة تحمل في طياتها معاني ودلالات عظيمة تحكي عن مراحل ثورة 14 أكتوبر ومرحلة الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني وتاريخ ونضال الجنوب وعملية انطلاق الثورة السلمية الثانية ضد الاحتلال اليمني الهمجي المتخلف .
في هذا المهرجان الخطابي الكبير الذي ألقيت فيه العديد من الكلمات والقصائد الشعرية وأيضا العرض الكرنفالي الذي شارك فيه أكثر من 500 من براعم وشباب الجنوب الذين أطلقوا شرارة التصعيد الثوري من ساحة وميدان الشهداء وفاء منهم لدمائهم الزكية التي سقطت من اجل تربة الجنوب الحبيبة مؤكدين ومجددين العهد والوفاء لهم بأنهم على دربهم لسائرون حتى تحقيق الهدف السامي والنبيل وهوا التحرير والاستقلال خلف قيادة الرئيس الذي أوفي مع شعبه ومؤمن بقضية شعبة وهوا الرئيس علي سالم البيض وفي هذا المهرجان الذي رفع المشاركون فيه أعلام دولة الجنوب لترفرف عاليا خفاقة في السماء لتعلن للعالم بطردها للاستعمار البريطاني وانتزاع حريته وها هي اليوم ترفرف مرة أخرى أعلام دولة الجنوب لتوصل رسالتها لتقسم للعالم اجمع بأن هذا العلم سيبقى خفاقا في السماء وصوت التحرير يدوي في أصقاع الأرض في مشارقها ومغاربها يدوي حتى طرد الاحتلال اليمني المتخلف ويعلن التحرير والاستقلال هذه هي رسالة براعم الجنوب وهذه هي مفادها .. البراعم التي كانت قد استأذنت من نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين في البدء في الاستعراضات الكرنفالية والذي أذن لهم رئيس نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين الأستاذ قائد الجعدي هي كانت رسالة أخرى للاحتلال بأن هذا الجيل أصبح ملك الجنوب وجيل جنوبي وهوا من يحرر الجنوب من دنس المحتلين وهوا من يبني ويقود دولة الجنوب الجديدة ,هذا وقد رسمت براعم الجنوب للوحات جميلة حملوا فيها أعلام دولة الجنوب وصور الشهداء وصور الرئيس علي سالم البيض مرددين الهتافات والشعارات الثورية المعبرة عن الثورة الجنوبية والمنددة بجرائم الاحتلال اليمني .
في هذا المهرجان الذي حضرة قيادات قوى التحرير والاستقلال والمكونات الشبابية والطلابية ومنضمات المجتمع المدني وشخصيات سياسية واجتماعية ومثقفين , ألقاء من خلالها المناضل شلال علي شايع نائب رئيس مجلس الثورة ورئيس مجلس الثورة السلمية لتحرير واستقلال بمحافظة الضالع الذي تحدث في كلمته حول مجمل القضايا والتطورات الهامة على الساحة كما دعا ابنا الجنوب إلى الزحف صوب العاصمة عدن للمشاركة في احييا الذكرى 46 الاستقلال الوطني الأول ثم عن رسالة شعب الجنوب التواق لنيل الحرية والاستقلال ,, كما شكر المهرجان كل من ساهم في أنجاح هذا المهرجان سواء في الجانب الإعلامي أو المادي والمعنوي وفي مقدمتهم الجالية الجنوبية في المملكة العربية السعودية وعلى رأسهم الشيخ عباس صنيج الشاعري . وفي ختام المهرجان الجماهيري الخطابي الكرنفالي صدر بيان سياسي هام عن قوى التحرير والاستقلال بمناسبة الذكرى 46 للاستقلال 30 نوفمبر 1967 م لجماهير الشعب الجنوبي صناع مآثر التحرير ومجد الاستقلال الوطني الجنوبي الخالد . وسنوافيكم في تفاصيل هذا البيان للاحقا .. هذا وقد توج المهرجان بمسيرة حاشد جابت الخط العام في منطقة الجليلة الرابط مع مدينة الضالع



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق