السبت، 2 نوفمبر 2013

نكشف رسالة الشاطر الى رئيس تحرير اليوم السابع


فى مفاجاة سوف تهز الوسط الصحفى والأعلامى داخل مصر هو وثيقة قام بتداوله النشطاء على شبكة التواصل الأجتماعى من مكتب الإرشاد من خيرت الشاطر موجّهًا فيها رسالة إلى خالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع، وتكشف الوثيقة عن عدد من الأسماء المجندين لخدمة الجماعة وجاءت نص الوثيقة كالتالي الآخ العزيز الأستاذ خالد صلاح نظرًا للأجواء العدائية التى واكبت تولى الجماعة لمقاليد الحكم فى البلاد، وبداية دوران الآلة الإعلامية لنظام المخلوع والممولة من بعض رجال الأعمال المعروفين بهدف التشهير بالجماعة والنظام، و بشخص الرئيس محمد مرسى . ونظراً لِما تشكله هذه الآلة الشرسة من خطورة بالغة على مستقبل الجماعة والتنظيم بصفة خاصة و الموالين للجماعة بصفة عامة .. لذلك : من منطلق دورك الوطنى وأدائك لقسم والولاء والإنتماء والطاعة . نحيطك بما تم الإتفاق عليه إجماعًا وبصفة ودية دون أى تدوين بمحضر إجتماع مكتب الإرشاد و الذى أنعقد بالأمس و شرفنا فيه بالحضور الأخوة الأعزاء : الأستاذ : ابو هشيمة و المهندس حسن مالك و الدكتور عصام الحداد . و تم الإتفاق على تقسيم كتيبة الموالين الى ثلاثة مجموعات : - أ- مجموعة الكحكى و تضم :- شخصك الكريم الأستاذ محمود سعد الأخت علا الشافعى الأخ أحمد ماهر الأخ علاء صادق الأخ محمد كمال ب- مجموعة ألبرت شفيق و تضم :- الأخ يسرى فودة الأخ جابر القرموطى الأخت ريم ماجد الأخ خالد تليمة الأخت أسماء محفوظ ج_ مجموعة جهاد الحداد و تضم :- الأخ بلال فضل الأستاذ عمرو الليثى الأخت منى الشاذلى الأخ تامر أمين الأستاذ وائل قنديل الأستاذ أحمد دومة كما تم الاتفاق على إختيار الدكتور عصام الحداد كرئيس و منسق للمجموعات الثلاثة 3- العمل بكامل قوتك و بذل أقصى جهودك من أجل تجنيد الصيد الثمين و صديقك الحميم الدكتور ضياء رشوان مع منحه حق تحديد طلباته دون حدود قصوى . و فى حالة رفضه القبول بالولاء و التحول الكامل ، فنأمل إجتهادك من أجل تحييده تماماً ، و إبتعاده عن مهاجمة الجماعة والنظام و إظهار ضعف الأداء و الأخطاء المتعددة لشخص الرئيس مرسى . و أيضًا ممارسة كافة الضغوط والإغراءات دون حدود قصوى من أجل دفعالأخ محمود سعد لأداء قسم الولاء والإنتماء والطاعة الكاملة للجماعة . أخونا الكريم : ثقتنا بكم بلا حدود ، و نؤمن بولائك وانتمائك وطاعتك و نضع فيكم الأمال من أجل تحقيق سياستنا و أهدافنا المنشودة من بناء دولة الإسلام و نصرة مبادئه و خدمة قضايا الوطن والأمة الاسلامية . وفقنا الله وإياكم لصد هجمة الطواغيت و نصرة قضايا الإسلام و المسلمين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق