الاثنين، 11 نوفمبر، 2013

أولى مراحل البحث عن حقيقة ملك الحديد بمصر "دائرة منوف السادات سرس الليان "




دائرة منوف السادات سرس الليان من  عز إلى البلكيمى 

كما وعدنا أننا سوف نذهب فى رحلة طويلة للبحث عن حقيقة ملك الحديد بمصر المهندس " أحمد عز" وكما ذكرنا من قبل أن اولى مراحل الكشف ستبدأ من دائرة أحمد عز " منوف السادات  سرس الليان "
 وقد تواصلنا مع أهالى الدائرة عبر رئيس حملة رحلة الكشف عن حقيقة "أحمد عز " الاستاذ "سعيد محمد " فتوجهنا إلى منزل شيخ البلد ويدعى الحج جابر السيد أحمد أمين والذى أكد على أن الدائرة كانت تنعم بالخدمات فى عهد أحمد عز حيث أنه كان يساهم فى بناء القرى ويعمل على خدمة 33 قرية وأضاف أن المرشح السلفى الذى جاء بعد أحمد عز وهو البلكيمى لم يقدم للدائرة أى خدمات وأنه قد قال له " منتش نافع " كما قالها أيضا لمرشح جماعة الاخوان ويدعى "عبد الفتاح عيد " حيث ذكر شيخ البلد ان كل انجازات مرشح الاخوان تتركز فى الصلاة معهم فى المناسبات وان كل وعوده انه سيصلى مع الاهالى ,وأثناء رحلة مرور فريق صوت العرب لتفقد أحوال الدائرة التى ارسلت الى الجريدة عدة شكاوى
http://www.youtube.com/watch?v=HQjpW4vWJxI
 فقد قابل فريق العمل الاستاذ هانى محمود عبد القادر وهو يعمل مدرس دراسات 
اجتماعية بمرحلة التعليم الاساسى بمدرسة كفر العمرة حيث ذكر أن المهندس أحمد عز قد ساهم فى بناء المدارس وأنه وفر خدمات النقل المجانية لطلاب الجامعة وان عز كان يعطى لكل طفل عند دخوله المدرسة مبلغ 150 جنيه من أجل شراء مستلزمات المدرسة وأكد على أنه يذكر حقيقة عز وما كان يوفره للقرية بصرف النظر عن أى حقيقة أخرى يذكرها الاعلام وأن عز فى مجمله خيرمرشح جاء للدائرة وان مرشح الاخوان لا توجد له اى انجازات تذكر ,ثم قابلنا الاستاذ عماد محمود عطوة الذى يعمل مدير باحدى شركات البترول ذكر ما مضى من انجازات وأضاف أن عز قام ببناء مستشفى تخصصى للاهالى بها جميع التخصصات وأن عز لم يستغل الخدمات الحكومية لصالح اهل الدائرة وان الوظائف التى كان يقدمها للشباب فى مشروعاته الخاصة ومصانعه وانه بالرغم من سلبياته فله ايجابيات أكثر لاهل الدائرة وأكد على انه لم يرى عز من قبل ولم تربطه به سابق معرفة وعندما سئلناه عن نوعية الاهالى التى كان عز يقدم لها الخدمات قال ان الخدمات كانت تشمل الفقراء والمعدمين والطلاب بشكل عام وان قريتهم بها معدل فقر قليل بالمقارنة بباقى القرى التى كان يقدم لها عز خدماته , كما توجهنا للاهالى بسؤال هام ماذا اصبح حال الفقراء بعد انقطاع خدمات عز لهم , فأجابوا انه يتم عمل مشروعات خيرية تكافلية حيث يستطيع الاغنياء بواسطتها مساعدة الفقراء حتى لا يعانى فقراء القرية من الفقر ,كما ذكر الاستاذ خالد عبد العزيز فرج ويعمل رجل اعمال أن مشروعات البنية التحتية قد توقفت تماما عن العمل وان مواد البناء قد سرقت والاسمنت تم اتلافه وهذا اضر بحاجة المواطن الى الحياة فى ظل الخدمات التى توقفت مثل مشروع الصرف الصحى والغاز الطبيعى وعدم استكمال هذه المشروعات ادى الى ضياع المال الذى انفق فيها الى جانب تأزم حالة المواطنيين نظرا لحرمانهم من استكمال هذه المشروعات وعندما تم سؤاله لماذا لم يتم ابلاغ المسئولين بهذه الشكاوى أجاب انه تم الابلاغ فعلا ولكن كانت الاجابة ان البلد فى حالة ثورة وتعانى من الفوضى ونقص الاموال , ثم ذكرت السيدة أم أحمد أنها لا تريد الا من يقدم الخير والاستقرار  لها وللاهالى وهذا كل ما تريده من المسئولين ولا تؤيد شخصية معينة , 
وانتقلت عدسة صوت العرب الى قرية برهيم وذكر الحاج عبد المرضى الشرقاوى أن عز قد قدم جهاز أشعة مقطعية لمستشفى منوف العام والذى يقدر ثمنه بحوالى 5 مليون جنيه مصرى ,
أما الحاج محمد أحمد جبريل فقد ذكر أن عز قد ساهم باعمال النجارة والسيرميك للمجمع الاسلامى الخيرى بمسجد سيدى حجازى وذكر أنه قدم لمندرة أبو منصور الحديد بالكامل , اما انتصار الشرمباصى فقد ساهم عز فى بناء منزله وانه قد ساهم فى بناء عشرات المنازل 

وقام الاستاذ على زيد بتوضيح حجم المساعدات التى كان يساهم بها المهدس احمد عز فى الدائرة ورائينا باعيينا تبرعاتة فى المجمع الخيرى والجمعية الخيرية واكد لنا الاستاذ محمد غالى على بنائة المضيفة المجاورة للمجمع بالكامل على نفقة المهندس احمد عز

وقمنا بتوجيه عدة اسئلة للمواطنيين عن استمرار محبتهم لعز فأجاب أحدهم  " نكرهه  ازاى اذا كنت وانا طفل احمد عز بيساهم فى دراستى ولما ادخل الجامعة كان بيقدم لى خدمة النقل المجانى واما بتخرج بذهب للعمل فى مصنعه ولما بمرض بتعالج فى مستشفي عز " كما ذكر أحد الطلاب أن مرشح الاخوان عبد الفتاح عيد كان يقدم خدمة نقل الطلاب بمقابل 100 جنيه فى الشهر وأن الخدمة لم تستمر الا شهرين فقط 

وفى النهاية تؤكد صوت العرب على انها تنقل ما قد ذكره اهالى الدائرة وان رحلة الكشف تعمل بمنتهى الشفافية وان ما تم فى الدائرة تم تصويره بالصوت والصورة واننا سنستمر فى رحلتنا حتى نصل الى الحقيقة كاملة وهذا لا يعافى المهندس عز من اى عقوبة قانونية وقعت او ستقع عليه لاننا دولة قانون ولا يوجد أحد فوق القانون ولكننا اردنا من متابعة هذه الحملة ونقلها حتى نظهر الصورة الكاملة لعز بما له وما عليه والحكم الاول والاخير للقانون وانه لا يوجد انسان صالح بصفة مطلقة او مخطىء بصفة مطلقه 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق