السبت، 16 نوفمبر، 2013

ليبيا تعلن الحداد 3 أيام على ضحايا طرابلس

صورة: ‏قتيل و8 جرحى في اشتباكات بتاجوراء 

قتل شخص على الأقل وجرح ثمانية اشتباكات جدت صباح اليوم بتاجوراء ومحيطها وفق ما أكده رئيس محلي تاجوراء عزالدين كليش 

وقال أحد ثوار تاجوراء المتواجدين في كتيبة 101 مشاة بتاجوراء سامي الطشاني لأجواء لبلاد إن اشتباكات حدثت بين ثوار من تاجوراء وآخرين من مصراتة من أجل السيطرة على مقر الكتيبة.

وأكد الطشاني بأن ثوار تاجوراء تمكنوا من استرجاع مقر الكتيبة بعد أن سيطر عليها ثوار مصراتة صباح اليوم.

وأوضح بأنه لا يمكنه تحديد عدد المهاجمين حيث يعتمدون "عمليات الكر والفر" ما يصعب تحديد عددهم بالضبط.‏
أعلنت الحكومة الليبية، اليوم السبت، الحداد لمدة 3 أيام على أرواح الضحايا الذين سقطوا أمس في منطقة غرغور بطرابلس خلال مظاهرة كانت تطالب بإخلاء العاصمة من كافة المظاهر المسلّحة.

وأعلن رئيس الحكومة الليبية علي زيدان، في مؤتمر صحفي عقده قبل ظهر بالعاصمة طرابلس، الحداد وتنكيس الأعلام لمدّة 3 أيام، على أرواح الضحايا الذين سقطوا أمس الجمعة في منطقة غرغور خلال مظاهرة سلمية كانت تطالب بإخلاء العاصمة من كافة المظاهر المسلّحة.

وكانت وزارة الصحة الليبية، أعلنت مقتل 43 شخصاً وجرح 461 آخرين في حادثة إطلاق مسلّحين النار أمس على متظاهرين سلميين في منطقة غرغور بالعاصمة طرابلس.

وقالت الوزارة في بيان في وقت سابق اليوم، إن 43 شخصاً قتلوا، وأصيب 461 آخرون بعدما أطلق مسلحون النار على المتظاهرين الذين كانوا يطالبون بخروج كافة الكتائب المسلحة من العاصمة الليبية طرابلس.

إلى ذلك، قالت مصادر أمنية ليونايتد برس إنترناشونال، في وقت سابق، إن من بين القتلى في حادثة غرغور أمس، الصحافي صالح حفيانة، إلى جانب إصابة 3 صحافيين آخرين بجروح.

وتعيش طرابلس حالة هدوء حذر، غير أن المراقبيين يتخوفون من تداعيات ما قد يسفر عنه تشيع جنازات القتلى والصلاة عليهم في مكان واحد بميدان الشهداء وسط العاصمة عقب صلاة عصر هذا اليوم.

وكان متظاهرون تجمعوا بعد صلاة الجمعة أمام مسجد القدس وانطلقوا إلى مقر إحدى الكتائب المسلحة التابعة لمدينة مصراته والمتمركزة بمنطقة غرغور في طرابلس لمطالبتها بإخلاء العاصمة من الوجود المسلح فيها، وهم يحملون الأعلام البيضاء وأعلام الإستقلال، ما دفع بعناصرها الى إطلاق الرصاص الحي عليهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق