الأربعاء، 2 أكتوبر، 2013

ماذا حدث من الاخوان بالتحرير أمس بالتزامن مع زيارة أشتون

صورة مصغرة

شهد ميدان التحرير مساء اليوم اختبار قوة بين جماعة الاخوان المحظورة وسلطات الدولة وشباب الثوار .
نظم تحالف دعم الرئيس المعزول محمد مرسى - وهو يضم العديد من الحركات الشبابية التابعة للجماعة المحظورة وحازم صلاح ابو اسماعيل - فاعلية محدودة استمرت اقل من ربع ساعة فى ميدان التحرير بدعم من شباب الاشتراكيون الثوريون.
دعا اعضاء التحالف شباب الجماعة المحظورة للنزول الى الميدان على صفحات موقع التواصل الاجتماعى - فيس بوك - اعتبارا من الساعة الخامسة مساء. لم يلتفت كثيرون لهذه الدعوات التى تم استخدام شفرة فى ترويجها مثل - موعدنا الخامسة - و فاضل ربع ساعة - بدون الاعلان عن تفاصيل. وبمجرد مرور دقائق على الخامسة مساء امتلئت صفحات الاخوان بالدعوة صريحة للنزول الى ميدان التحرير بهدف واضح وهو توصيل رسالة للسيدة كاثرين اشتون مفوضة الشئون الخارجية بالاتحاد الاوروبى التى كان من المقرر وصولها القاهرة مساء اليوم.
نزل عدد محدود من شباب الاخوان بالفعل الى ميدان التحرير واستمرت الاوضاع هادئة حتى اداء صلاة العشاء بعد تجمع الاخوان فى صينية ميدان التحرير. اكد الاخوان ان دخولهم ميدان التحرير لاول مرة منذ 30 يونيو بهذه الاعداد المحدودة يهدف لكسر حاجز الخوف من مواجهة السلطات. 
بدات هتافات اعضاء الجماعة المحظورة ضد ما اسموه بحكم العسكر بالتزامن مع تجمع عشرات الثوار الموجودين فى محيط التحرير وبالقرب منه الذين تجمعوا فى ميدان طلعت حرب وتوجهوا لاخراج الاخوان من الميدان بالتعاون مع اصحاب المحلات والاهالى الرافضين لحكم المرشد.
وقعت اشتباكات بالحجارة بين الطرفين وسط غياب امنى ملحوظ حتى ظهر تشكيل امن مركزى طارد الاخوان واجبرهم على الهروب فى اتجاه كوبرى قصر النيل وجامع عمر مكرم.حاول بعض اعضاء الجماعة المحظورة التجمع مرة اخرى فى منطقة عبد المنعم رياض الا ان عددهم كان محدود للغاية. 
وعادت الاوضاع الى طبيعتها بعد مرور 15 دقيقة فقط على دخول الاخوان الى ميدان التحرير واعتقلت قوات الامن 8 اشخاص. ومازال يوجد فى الميدان 3 سيارات امن مركزى.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق