الأربعاء، 25 سبتمبر، 2013

رئيس نقابة الصحفيين والإعلاميين الجنوبيين بالضالع جنوب اليمن يرد على وسائل إعلام صنعاء :






شعب الجنوب أثبت رفضه لمزعوم الحوار اليمني ومخرجاته بمسيرات مليونية وعصيان مدني عم مدن الجنوب

الضالع/أكرم القداحي

أدلى الصحافي عبدالرحمن النقيب رئيس نقابة الصحفيين والإعلاميين الجنوبيين بالضالع نائب رئيس تحرير صحيفة الجنوبية بتصريح صحافي لوسائل الإعلام رداً على ما يروج له وسائل إعلام صنعاء وبعض وكالات لأنباء العربية التي تعتمد على مراسليها الذين ينتمون للجمهورية العربية اليمنية الذين ينقلون أخبار كاذبة عن شعب الجنوب وثورته السلمية التحريرية على لسان قيادات جنوبيه مشاركة في حوار صنعاء ليست ممثلة او منتمية او معنية بثورة شعب الجنوب او مخوله منه عندما تقوم هذه المصادر والقيادات الفردية المحسوبة على الجنوب بتصريحات لوسائل إعلام الجمهورية العربية اليمنية من أن الحراك الجنوبي يقبل بمخرجات الحوار على أساس أقاليم وربط قضية الجنوب بصعده والقاعدة المحسوبة والمنتمية لنظام القبيلة بصنعاء رغم ان شعب الجنوب اثبت رفضه لمزعوم الحوار اليمني ومخرجاته بمسيرات مليونية وعصيان مدني شامل في عموم مدن الجنوب رفضاً لحوار صنعاء ومخرجاته وعدم الاعتراف به الذي يعد صناعة لأحزاب يمنية بحته غرضها خلط الأوراق وإسقاط مشروعية دولة الجنوب على أساس عودة الفرع إلى الأصل وهو ما يرفضه شعبنا في الجنوب الذي ويتمسك بالحوار الندي بين دولتين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية على قاعدة التحرير والاستقلال واستعادة دولة الجنوب بموجب قرارات الشرعية الدولية(القرارين 924و 931) لعام 1994م التي هي الأساس والمعترف بها عن وجود طرفين هما الجنوب والشمال وليس طرف ثالث،وأكد الصحافي النقيب : إن شعب الجنوب اليوم يحضر لمليونية الذكرى الخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة ورفض مخرجات مزعوم الحوار اليمني الذي دعا لها الرئيس علي سالم البيض والذي سوف تقام في ساحة الحرية بمدينة خور مكسر بالعاصمة عدن في الثاني عشر من أكتوبر التي سوف تكون رسالة واضحة لمن من يروجون للفيدرالية مع الشمال الذين هم أنفسهم الذين يروجون للحوار اليمني وإسقاط كل الأوراق والمشاريع المنتقصة من حق شعب الجنوب في التحرير والاستقلال واستعادة دولة الجنوب المستقلة ،مشيراً إلى أن ثورة شعب الجنوب التحررية موجودة على الأرض وهي التي تعزز المطالبة بتنفيذ قراري مجلس الأمن الدولي لعام 94م من خلال الثبات والاصطفاف والاستمرار بالتصعيد الثوري المستمر لإثبات للعالم أن شعب الجنوب مجتمع يخلو تماماً من الجريمة, وشعب تطبع على الهدوء واحترام مشاعر وحقوق الآخرين ورافضاً للإرهاب بكل أشكاله وهو اليوم يطالب بانتزاع أرضه وتحريرها من قبضة النظام الشمالي القبلي المتخلف الذي يرزح تحت وطأة الجريمة المنظمة, بالمدن الرئيسية والمدن الصغيرة في الجمهورية العربية اليمنية التي تكاد تسيطر عليها العصابات الإجرامية المتخصصة والمتقنة لأساليب القتل والاغتيالات والنصب والسرقة والثارات القبلية والجماعات الإرهابية وحتى قطاع الطرق ومليئة بالمتقطعين المسلحين ومعظم العصابات الإجرامية المرتبطة بكبار المسئولين في السلطة المدنية وفي الجيش والأمن اليمني .

ودعا النقيب :- في ختام تصريحه كل قيادات وقواعد قوى التحرير والاستقلال إلى الاستفادة من الأخطاء السابقة والعمل بروح الفريق الواحد لتصدي للمؤامرات وإدراك ما يجري التسويق له بشدة هذه الأيام من قبل الدبلوماسيين والسياسيين والإعلاميين والمثقفين من شعب الجمهورية العربية اليمنية أمام الخارج التي الغرض منها هو وأد ثورة شعب الجنوب والقضاء عليها وهو ما يجعلنا اليوم ويجعل قضيتنا الجنوبية أمام امتحان صعب حيث يتطلب منَّا نحن الجنوبيين أن نكون أكثر وعياً وإدراكاً بما يجري من حولنا وأن نعي ماهية اللعبة السياسية اليمنية والإقليمية التي تستهدف قضيتنا الجنوبية وتهدف إلى القضاء عليها كلياً .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق