السبت، 20 يوليو، 2013

الاخوان يقتلوا القتيل ويتهموا البلطجية



قمنا بعمل فلاش باك للاحدث التى مرت بها محافظة المنصورة وخصوصاً شارع الترعة  الذى يعتبر شاهد على اعتداءات الاخوان على السيدات والبنات مما اسفر عن قتل سيدة وذالك فى شهر فبراير الماضى كما يتضح فى الفيديو التالى 


ونلاحظ من الحادث المؤلم الذى وقع بالامس وهو حادث قتل 3 من السيدات مؤيدات المخلوع محمد مرسى بشارع الترعة بمحافظة المنصورة والتى قامت الجماعة بالتنديد به بالرغم ان المتهم الاول فى هذه الاحداث هو الجماعة المحظورة لانها اول من قامت بالتهديد والوعيد عبر منصة رابعة بان يوم العاشر من رمضان سوف يشهد احداث دموية فى سبيل عودة الرئيس المخلوع حيث قال احد قادتهم ان العاشر من رمضان وما اداراك ما العاشر من رمضان ! بالاضافة الى باقى التهديدات والتى شملت ان الجماعة لديها القدرة على التضحية بمليون شهيد فى سبيل عودتهم الى الحكم 
واما عن اتهام الجماعة للبلطجية انهم هم من يقفون وراء هذا الحادث فقد أثبت الطب الشرعى ان الرصاص الذى اطلق على المجنى عليهن كان من مسافة قريبة ومن الخلف اى من قلب المظاهرة وليس من الطرف الاخر الذى يقف بالأمام على مسافة من الاحداث


 بالاضافة الى ان البلطجية اذا قاموا باطلاق النيران فمن المؤكد انهم سوف يطلقون الرصاص بشكل عشوائى دون التركيز على قتل جنس محدد ولكن من الواضح ان الجماعة ارادت ان تقتل نساءها بهدف استمالة الشعب وتعاطفه معهم لانهم فقدوا مصداقيتهم وشعبيتهم واصبح الشعب يكرهم من كثرة الاعمال الاجرامية التى فعلوها تجاه المصريين 
واذا كانت البلطجية هى التى كانت تقف وراء هذا الحادث فالسؤال لصالح من يقتلون النساء ؟ وهل من صالح المعارضة ان تقتل النساء ويحتسب هذا العمل الاجرامى عليهم ؟! 
هذا رابط لاحداث الامس لا يظهر فيه مصدر اطلاق الرصاص فاذا كان هناك قاتل من خارج مظاهرات الاخوان فلماذا لم تلتقطه الكاميرات ومن المعروف ان شعب مصر كله بيصور فى هذه اللحظات الحرجة 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق