السبت، 6 يوليو، 2013

حصرى تغطية شاملة لذكرى احتلال الجنوب عدن من ارهاب صنعاء



7 يوليو الأسود
يوم طعنت فيه عدن بخنجر الارهاب وكفنت بالخذلان و الصمت العربي
يصادف اليوم ذكرى 7 يوليو الاسود 1994 ذكرى احتلال الجنوب وعاصمته عدن بالقوه بقوة السلاح من قبل عصابات صنعاء بعد ان غدرت بالوحده الطوعيه التي سعى لها ابناء الجنوب في عام 90 وحققوها وتنازلو عن كل شي ارض وثروه وعمله وعلم وعاصمه من اجل هدف سامي ونبيل .. حيث اجتيحت عدن بجيش من القبائل المتخلفه وجيش همجي يمني يقودهم علي عبدالله صالح وجيش من الارهابين قوامه 40 الف ارهابي ..يمنين ..وعرب وافغان ..وباكستانين.. ومن جنسيات اخرى تم جلبهم من افغانستان بواسطة الاب الروحي لاخوان اليمن (الاصلاح) عبد المجيد الزنداني والجنرال العسكري الارهابي علي محسن الاحمر (علي كاتوشا) وبعد فتوى شهيره لاخوان اليمن صدرة من الديلمي احد كبار اخوان اليمن حللت واباحة دماء الجنوب واموالهم واعراضهم .. ولازالت الفتاوي تتوالى الى لان من قبل قيادات واعضاء التنظيم الاخواني الارهابي ومن خطباء مساجدهم تحلل دماء ابناء الجنوب وتتوعد من يطالب بالحريه والاستقلال بالقتل والسحل ..
كانت العاصمه عدن مدينه الثقافه والمدنيه والعلم .. نسيجها الاجتماعي مزيج من التنوع العرقي ومن جنسيات اخرى مدينة الحب والوئام والتعايش والسلام ..وبعد هذه الذكرى حاول الاحتلال اليمني تدميرها وقتل الروح الجميله والمدنيه والثقافيه والفنيه والادبيه فيها وتدمير البنيه التحتيه لعدن وللجنوب بشكل عام ونتهجت سياسة التجهيل والتهميش والافقار من اجل اخضاع شعب الجنوب واذلاله ونشر الفساد بكل اشكاله والوانه رشوه ونهب ونصب ونشر العادات السيئه من اجل تدمير الانسان الجنوبي الى جانب تدمير الارض ونهب الثروات ومحاولة طمس تاريخ وهوية الجنوب .. لكن شعب الجنوب عظيم صمد طوال هذه الفتره رغم القسوه والمعاناه والقمع وتحولت المنازل في الجنوب الى مدارس لتعليم الاجيال وتلغينهم حب الجنوب وتاريخ الجنوب وحق الجنوب بالحريه والاستقلال وسياده ودوله ... والان ومنذو عام 2007 والجنوب في ثوره تحرريه سلميه حضاريه ضربة اروع الامثله في حضارة وثقافة ابناء الجنوب قدم قوافل من الشهداء حوالي 5 الاف شهيد وعشرات الالف من الجرحى والاسرى .. وهو صامد في وجه الة التخلف والجهل والقمع والقتل ثوره هدفها تحرير واستقلال الجنوب واستعادة الدوله المدنيه الجنوبيه وعاصمتها عدن كاملة السياده على كافة ترابها ما قبل عام 1990.. اليوم يحي ابناء الجنوب الذكرى ككل عام بمليوينه جماهيريه في المكلا عاصمة حضرموت التاريخ والحضاره والاصاله .. حضرموت التي اضافة للاسلام ثلثي السكان وثلثي المساحه .. والتي كفرة من قبل عصابات صنعاء وارهابيهم
وعصيان مدني شامل في كافة مدن ومناطق الجنوب واغلاق كافة المنافذ الحدوديه مع العربيه اليمنيه

كتبه بن الجنوب العربى 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق