الأربعاء، 5 يونيو، 2013

طارق عرفة يكتب :المشير كان لايصلح


عن المشير طنطاوى ....اتحدث ....واعلم تماما ان كلامى لن يلقى هوى الكثيرين ومستعد انا للمناظره مع من يريد الاختلاف معى ولكن انا ساتكلم عن حقائق لا خلاف عليها ....
1- المشير طنطاوى كان الداعم الاول لاحداث يناير حال كونه قائدا عاما للقوات المسلحه ورفض تطبيق فكرة ..حظر التجول .......صح
2- المشير طنطاوى حال كونه رئبس المجلس العسكرى امر بتشكيل لجنه لتحضير دستور تلاتين مارس 2011 موجهه تماما بدليل عضويه القيادى الاخوانى والمحامى السكندرى صبحى صالح فيها مع ان كل المحامين بصفه عامه ومحامى الاسكندريه بصفه خاصه يعلمون ان علاقته الفقهيه بالدستور هى تماما نفس علاقته باللغه الاسبانية مثلا 
3- ان تلك اللجنه هى التى مكنت الاخوان من مجلسى الشعب والشورى اذ تم اتساع كبير للدوائر الانتخابيه والدوائر المتسعه لمن يفهمون فى الانتخابات تعنى وجود اموال كثيره لايقدر عليها الافراد العاديون وطبعا البهوات اوباما كان ارسل لهم مليار وربع دولار وده امر مفروغ منه
3- ايضا قانون الانتخابات اجاز لحزب الحريه القوى انذاك بان يقوم بترشيح اناس تابعين له على المقاعد الفرديه ولما افهمهم المشير ان هذا غير دستورى صمموا على ذلك ورضخ لارائهم
4- فوجئت بالامس فى حديث عمرو بيك موسى انه كان مرشحا لرئاسه الوزراء والبلتاجى رفض وقال هنولع البلد لو ده حصل ....طيب ياسياده المشير هوه مش التهديد بان البلد تولع ده يعتبر جنايه تستوجب السجن المؤبد على الاقل ...او تستوجب ان تقوم باعتقاله ...والغريب والعجيب ان المشير حال كونه رئيس المجلس العسكرى رضخ ووافق 
5- الم تكن ايها المشير رئيسا للبلاد وتعرف ان من شروط الترشح لمنصب الرئاسه ان يكون المتقدم حسن السير ومحمود السمعة وكان محمد مرسى ليس فوق مستوى الشبهات ومتهما بقضيه مخابراتيه ومع ذلك لم يحدث اى شيىء وكان بامكانك فعل اى شيىء وهذه غلطه قانونيه احملها للفريق القانونى لكافه المرشحين الرئاسيين لانهم لم يطعنوا علي محمد مرسى يثمة مطعن 
6- اثناء انتخابات الاعاده الرئاسيه كانت هناك جرائم انتخابيه معروقه ...لا اقول انتهاك للعمليه الانتخابيه وانما اقول جرائم انتخابيه وطلب رئيس لجنه الانتخابات عدة تقارير من عدة جهات امنيه ولم يقم احد بالرد عليه وانت طبعا تعلم وان كنت لاتعلم فالمصيبه اعظم ....
7- عمليه اقصاء الراحل عمر سليمان بطريقه قيل انها قانونيه وانا ارى انها تحيطها الشبهات لان النص الانتخابى كان من وجهه نظرى المتواضعه ان يقدم توكيلات اخرى صادره قبل غلق باب الترشح ولكن جرى تطبيق النص بطريقه سيئه لانهم لايريدونه اساسا لاسباب اخرى
8- لماذا منعت سياده المشير الفريق عنانمن الترشح لمنصب الرئيس عندما عرض الفكره عليك مع ان هذا هو حقه القانونى 
حتى الان لا املك اتهامك بالتقصير المتعمد ولكن اتهمك بسوء اداره البلاد لتعطى دافعا للكثيرين ان العسكر لايقدرون على حكم البلاد .......وماذا تبقى فى النهايه لك ....تبقى انك اديت التحيه العسكريه للمرسى وبعد فتره وجيزه استدعاك ليقول لك انا اقلتك وهذا حقى فانا القائد الاعلى للقوات المسلحه ..............صح يافندم ولا انا باتكلم غلط

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق