الثلاثاء، 4 يونيو، 2013

استمرار احتجاز 4 مصريين على ذمة قضية أمنية في مطار عدن


أكد السفير على العشيرى مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج أن وزارة الخارجية وسفارة مصر في العاصمة اليمنية صنعاء تتابع قضية احتجاز 4 مصريين على ذمة قضية أمنية في اليمن متابعة حثيثة منذ بدايتها.

وقال السفير العشيرى اليوم الثلاثاء إن وزارة الخارجية كلفت محامى السفارة المصرية في صنعاء لمتابعة القضية وحضور الجلسات، وصدرت أحكام ببراءة أثنين من المعتقلين والاكتفاء بمدد الحبس بالنسبة للإثنين الآخرين إلا أن هناك فترة ينص عليها القانون لاستئناف هذه الاحكام الابتدائية.

وأكد العشيري أن الوزارة مازالت تتابع هذه الإجراءات وتتواصل بشكل دائم مع أسر هؤلاء المحتجزين وذويهم، مضيفا أنه يستقبلهم بشكل دوري اسبوعيا في مكتبه لإطلاعهم على تطورات القضية أولا بأول، مشددا على تفهم وزارة الخارجية تماما للظروف التي يمر بها أسر هؤلاء المحتجزين.

وأشار العشيري إلى إن وزارة الخارجية لا تدخر جهدًا في بذل المساعى على كافة المستويات للتعجيل بإنهاء الإجراءات الخاصة بهذه الاحكام وعودتهم سالمين إلى أرض الوطن.

موضحا أن وزير الخارجية محمد كامل عمرو أجرى عدة اتصالات مع نظيره اليمنى أبو بكر القربي في هذا الشأن بالإضافة إلى الاتصالات العديدة التي قام بها السفير المصرى في صنعاء أشرف عقل أيضا مع كبار المسئولين في اليمن بهدف التعجيل بإنهاء هذا الملف.

وأضاف أن السفارة المصرية في اليمن حصلت على تصريح لزيارة هؤلاء المصريين المحتجزين غدا الأربعاء للاطمئنان على حالتهم الصحية والنفسية، كما أن هناك اتصالات تتم بشكل دوري بين المحتجزين وأسرهم في القاهرة.


وكان ثلاثة من أسر هؤلاء المصريين المعتقلين باليمن أعلنوا اليوم الثلاثاء اعتصامهم بمقر وزارة الخارجية لعدم الافراج عن أبنائهم وذلك على خلفية اتهامهم في قضية أمنية والانتماء إلى تنظيم القاعدة حيث التقي بهم اليوم السفير العشيري واطلعهم على آخر التطورات.

وكان الأمن اليمني اعتقل أربعة شباب مصريين في فبراير 2012 بمطار عدن وهم سعد عبدالرؤوف سعد، 23 سنة، محمد كمال على سعيد، 24 سنة، ومصطفى محمد أنور 33 سنة، ومحمد محمد البيلي، 37 سنة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق