الجمعة، 31 مايو 2013

التعامل الآمن مع أزمة سد النهضة الأثيوبى بقلم المخترع المصرى "أحمد ابراهيم "





التعامل الامن والحقيقي لازمه الحاليه مع سد النهضه الاثيوبي حتي لا يغدرنا عنصر الوقت وعلينا ان نعترف بوجود الازمه وهذا بدايات حلها ان نهر النيل وحصتنا اصبحت في خطر ومن الاحري ان نتحري الحقيقه وهي ان مصر الان تعاني من نقص حاد في المياه وان الانتشار الزراعي في الظهير الصحراوي ليتناسب مع الزياده السكانيه وارتفاع الاسعار العالمي يتطلب توافر مياه وفيره وامنه دونما الاعتماد علي الاحتمالات الحل الامثل الواقعي هو نهر الكونغوا للاسباب التاليه اولا هو موازي لنهر النيل عشان كده سها شق النهر منه ثانيا المياه الماره به ثلاث اضعاف مياه نهر النيل وهو يصب في المحيط الاطلنطي ارتفاع المصب عن سطح الارض 2750 متر يعني هايصب بقوه وغزاره في قناه موازيه لنهر النيل تغزوا الصحراء الغربيه والمناطق المستهدفه وعنصر الزمن هام جدا المفروض الحكومه المصريه تتصرف الان وقبل غدا وتعرض عمل محطات توليد للكنغوا ومشاريع تنمويه وتوقع معها معاهدات طويله الاجر او لا نهايءه وتستعين بالشركات العملاقه لانشاء النهر الجديد في زمن قياسي خاصه وان العالم الان متحضر جدا تكنولوجيا والامكانيات متاحه في الملك العام وبدكه نبقي عملنا دلتا جديده بين النهرين ومن اهم النتايج ان راشح هذا النهر سيعالج الملوحه في الصحراء المصريه وسيكون مصب هذا النهر في مطروح ينتج عنها دنيا جديده من الرخاء والوفره

هناك 3 تعليقات:

  1. شكرا جزيلا للجريده العظيمه

    ردحذف
    الردود
    1. نعتز بالمخترع المصرى والعالمى احمد ابراهيم

      حذف
  2. شكرا للجريده الراقيه مثال للعمل الصحفي المتميز لان الهدف من الاعلام الاول هدف تنموي انه يشارك في صنع الحضاره والتفاعل مع المعطيات المتاحه لانتاج بنيه ثقافيه عليميه توعويه تساهم في البناء الحقيقي للمجتمع واحداث قيمه مضافه للناتج والدخل القومي وفرص العمل المنتجه الافراد زايْلون ومصر هي الباقيه وما كان لله دام واتصل وما كان لغير الله انقطع وانفصل وما ترك ابن ادم خيرا علي الارض افضل من علم ينتفع به

    ردحذف