الثلاثاء، 28 مايو، 2013

الشدة المستنصرية التى قتلت ثلث سكان مصر بسبب جفاف النيل فى عهد الخليفة المستنصر



في مستهل النصف الثاني من القرن الخامس الهجري من تاريخ الدولة الفاطمية في مصر وتحديدا في عصر الخليفة المستنصر بالله الفاطمي 1036-1094م حدثت الشدة المستنصرية أو مايعرف بالشدة العظمى
هو مصطلح يطلق على المجاعة والخراب الذي حل بمصر نتيجة غياب مياه النيل بمصر لسبع سنين متواصلة عرفت بالعجاف نهاية عصر الخليفة الفاطمي المستنصر بالله
روى المؤرخين حوادث قاسيه، فلقد تصحرت الأرض وهلك الحرث والنسل وخطف الخبز من على رؤس الخبازين وأكل الناس القطط والكلاب حتى أن بغلة وزير الخليفة الذي ذهب للتحقيق في حادثة أكلوها وجاع الخليفة نفسة حتى أنه باع مأعلى مقابر أبائه من رخام وتصدقت عليه أبنة أحد علماء زمانه وخرجت النساء جياع صوب بغداد.
وذكر ابن إلياس أن الناس أكلت الميته وأخذوا في أكل الأحياء وصنعت الخطاطيف والكلاليب لإصطياد المارة بالشوارع من فوق الأسطح وتراجع سكان مصر لأقل معدل في تاريخها
ويذكر أن الخليفة المستنصر قد أمتدت فترة حكمه للستين عاما ويلاحظ أن هناك علاقة بين طول مدة الحكام في مصر ونزول الشدائد بها ففي زمن رمسيس الثانيالذي طالت مدة حكمه ضربت مصر بالنزائل وعرفت سنوات الشدة في مصر بالسنين العجاف (ذكرت في عشر أيات بالتوراة وتسع أيات ب القرآن)ضربت مصر بالنزائل في عهد رمسيس الثاني وحدثت مجاعة عصر حكم الهكسوس لمصر في سبع سنوات عرفت بسنين يوسف رواها القرآن في حلم الملك وبتوليه يوسف خزائن الأرض أدار الأزمة. ويذكر أن الحسن بن الهيثم قد زار مصر في عصر الدولة الفاطمية وأشار عليهم ببناء سد عالي على النيل إلا أن مشروعه رفض من الخلافة فكانت النتيجة ماحدث من شدة وظلت الفكرة حتى كتب لها التنفيذ في ستينات القرن العشرين ببناء السد العالي الذي وقى مصر خطر السنين العجاف التي غالبا ما كانت تستمر بالسبع سنين ويذكر أن محمد علي بعد خروج الحملة الفرنسية كانت مصر أمامه ليحكمها منذ 1803م إلا أنه رفض الولاية ومنسوب الفيضان منخفض ولم يقبل إلا بعد انتهاء الأزمة التي حسبت على خورشيد باشا الوالي العثماني .
نعود للشدة المستنصرية وما جاء بكتاب إتعاظ الحنفا بأخبار الأئمة الفطميين الخلافا تأييدا لما سبق نسوق ظهر الغلاء بمصر واشتد جوع الناس لقلة الأقوات في الأعمال وكثرة الفسادوأكل الناس الجيفة والميتات ووقفوا في الطرقات فقتلوا من ظفروا به وبيعت البيضة من بيض الدجاج بعشرة قراريط وبلغت رواية الماء دينارا وبيع دار ثمنها تسعمائة دينار بتسعين دينارا اشترى بها دون تليس دقيق وعم مع الغلاء وباء شديد وشمل الخوف من العسكرية وفساد العبيدفانقطعت الطرقات براً وبحراً إلا بالخفارة الكبيرة مع ركوب الغرر وبيع رغيف من الخبز زنته رطل في زقاق القناديل كما تباع التحف والطرق في النداء: خراج ! خراج ! فبلغ أربعة عشر درهما وبيع أردب قمح بثمانين ديناراً. ثم عدم ذلك كله، وأكلت الكلاب والقطط، فبيع كلب ليؤكل بخمسة دنانير


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق